منتدايات أولاد ابو سيفين

Hهلا بكم فى منتداكم اولاد ابو سdفين

إجتماع شباب وشابات كنيسة أبو سيفين

المواضيع الأخيرة

» عظات لأبونا أرميا بولس فى تفسير الكتاب المقدس
الخميس مايو 08, 2014 5:59 pm من طرف القرينى

» لعبة الترانيم
الخميس يناير 13, 2011 3:48 am من طرف Bello Fiore

» اخر اكله للى بعدك
الأحد أكتوبر 24, 2010 11:24 am من طرف تامر ابن البابا

» اهلا بكم كل واحد يدخل يعرفنا بيه باسمه الحقيقي
الأحد أكتوبر 24, 2010 11:18 am من طرف تامر ابن البابا

» توقع اللى بعدك والد وله بنت
الأحد أكتوبر 03, 2010 12:47 pm من طرف سالي

» لعبة المحلات
الأحد أكتوبر 03, 2010 12:44 pm من طرف سالي

» يقربلك ايه الاسم ده
الأحد أكتوبر 03, 2010 12:42 pm من طرف سالي

» كله يكتب جنسيته
الأحد أكتوبر 03, 2010 6:51 am من طرف سالي

» تدريبات على الهدوء =لقداسة البابا شنودة الثالث
الأحد أغسطس 22, 2010 8:37 am من طرف Bello Fiore

تصويت

افتقاد خاص لكل اعضاء المنتدى احباء الله المكرمين

الإثنين مايو 24, 2010 1:05 pm من طرف تامر ابن ابى سيفين

+++ أخوتي الأحباء في الرب +++








سلام المسيح يسوع الذي بالمجد تمجد يملأ قلوبكم أفراح سماوية لا تزول
بمسرة أكتب إليكم رسالة محبة ، بشوق لكل الغائبين عنا ، وفرح بكل الموجودين معنـــــا ،
مناشداً محبتكم باسم مخلصنا وراعي …


[ قراءة كاملة ]

    حكـــــاية حــــب

    شاطر
    Ranea Rashad
    Ranea Rashad
    مشرفة عامة
    مشرفة عامة

    عدد المساهمات : 1029
    تاريخ التسجيل : 13/04/2010
    العمر : 32

    حكـــــاية حــــب

    مُساهمة  Ranea Rashad في السبت يوليو 03, 2010 1:04 pm


    حكـــــاية حــــب

    حكى أنه فى وقت من الزمان ، كانت هناك جزيرة تقطنها جميع العواطف
    والأمور المعنوية. السعادة ، الحزن ، المعرفة ، وكل باقى العواطف بما فيها الحب

    وفى أحد الأيام أعلمت العواطف أن الجزيرة ستغرق ، وهكذا أصلحت جميع
    العواطف قواربها وراحت تغادر الجزيرة . لكن الحب هو الذى بقى وحده .

    أراد الحب أن يبقى حتى آخر لحظة ممكنة . وحينما راحت الجزيرة تغرق فعليا ،قرر الحب أن يطلب المساعدة

    كانت الثروة تمر بالقرب منه فى قارب فخم .

    فقال الحب " أيتها الثروة ،هل ستطيعين أن تأخذينى معك ؟ "

    فأجابته الثروة وقالت " لا، أنا لا أستطيع .فهناك الكثير من الذهب والفضة
    معى فى القارب . وليس هناك مكان لك "

    فقرر الحب أن يسأل الأناقة والخيلاء ، التى كانت تمر بالقرب منه فى
    قاربها البديع

    فقال " أيتها الأناقة ، من فضلك أعينينى ! "

    فأجابته الأناقة " أننى لا أقدر أن أساعدك ، فأنت كلك مبتل ، وقد تفسد أناقة قاربى "

    وكان الحزن قد اقترب لحظتها من الحب ، فقرر الحب أن يسأله المعونة

    فقال " أيها الحزن ، دعنى أذهب معك "

    فرد عليه الحزن قائلا " أيها الحب ، أننى حزين جدا حتى أننى
    أريد أن أبقى بمفردى مع نفسى ! "

    ومرت السعادة أيضا لحظتها بالحب، ولكنها كانت فرحة جداً ، حتى أنه لم
    تسمع أصلاً الحب وهو يناديها

    وفجأة سمع الحب صوتا يقول " تعال أيها الحب ، سأخذك أنا معى "

    وكان شيختا متقدما فى الأيام أحس الحب بالفرح والنشوة حتى أنه نسى أن يسأل هذا
    الشيخ عن اسمه وعندما وصلوا لليابسة ، مضى الشيخ فى طريقه

    شعر الحب كم هو مدين لهذا الشيخ ، فسأل المعرفة ، وهى الأخرى شيخة متقدمة
    فى الأيام

    " ترى من الذى ساعدنى ؟ "

    فأجابته قائلة " لقد كان الزمن

    فقال الحب متسائلاً" الزمن ؟ "

    ثم عاد وتسائل قائلا " ولكن لماذا ، أعاننى الزمن ؟ "

    ابتسمت المعرفة فى وقار حكمة عميقة وأجابته "

    لأن الزمن وحده ، هو القادر

    أن يفهم كم عظيم هو الحب

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 5:33 am